Glimpses from My Instagram Gallery

2011-01-26

عن مظاهرات 25 يناير في مصر - يوم الغضب


ما حدث في مصر يوم أمس 25 يناير 2011 فاق كل التوقعات... فاق توقعات الجميع...كما يقول الصديق وائل خليل: لم يكن أكثرنا تفاؤلا بل وجنونا يتوقع مثل هذا الحشد - شكرا يا مصر

لم يكن اكثرنا تفاؤلا بل وجنونا يتوقع مثل هذا الحشد

كان أقصى توقعاتي أن تقوم بعض المظاهرات الكبيرة (في حدود بضعة مئات هنا أو بضعة مئات هناك) وكنا سنفرح بها باعتبار أنها إضافة جديدة لزخم نضال التغيير الذي تشهده البلاد منذ 2004 وحتى الآن.

سخر البعض من دعوة يوم الغضب وكان أغلبنا يرى إنه على المنظمين أن يكونوا واقعيين شوية وبلاش يجيبوا سيرة الثورة في الدعوة وترتيبات اليوم عشان الناس ما تحبطش... لأنه كالعادة على الأرجح عدد المتظاهرين لن يتجاوز الألف نفر ... بتوع كل مرة!


ما حدث كان مختلفا! مظاهرات بالآلاف تبدأ من مناطق شعبية بالقاهرة والأسكندرية ومعظم محافظات مصر... مظاهرات تتحول لمسيرات وتنضم لبعضها البعض وتتوجه للمناطق الرئيسية... تقارير وكالات الأنباء تتحدث أول الأمر عن "عشرات" المتظاهرين في القاهرة يهتفون ضد مبارك، ثم ما تلبث نفس التقارير بعد سويعات قليلة تستوعب بعضا من حقيقة الأمر فتتحدث عن آلاف المتظاهرين الذين هتفوا ضد مبارك... بحلول المساء كانت صور ميدان التحرير في قلب القاهرة حيث يعتصم في ساحته أكثر من 30 ألف متظاهر يتم نشرها في وسائل الإعلام وعلى صفحات الفيسبوك جنبا إلى جنب مع فيديوهات هتاف المصريين الثائرين في ميدان التحرير : الشعب يريد إسقاط النظام!

أكثر من 30 ألف متظاهر في قلب ميدان التحرير أهم ميادين مصر في يوم الغضب





الشعب يريد إسقاط النظام هذا هو الدرس الذي ينبغي علي أن أتعلمه جيدا في كل مرة أتنطع فيها وأزايد على الشعب المصري غير الراغب في التغيير... علي أن أشعر بالخزي وأذكر نفسي دوما أن الشعب يريد إسقاط النظام! وأي كلام غير كدة قلة أدب غير مقبولة... الشعب لا يثق في نخبته فلا ينضم لحركات التغيير لأنه ما بتخيلش عليه "الحركات" دي بس ده لا يعني أنه لا يريد التغيير!

الشعب يريد إسقاط النظام، بس مش من حقي ولا من حق غير التنطيط على قفا الشعب والتنظير ع اللي جابوه، فالشعب يريد إسقاط النظام بس إمتى وازاي ده بقى له وقته وله لحظته المواتية... إمبارح كانت لحظة مواتية! والمزاج الشعبي طلبت معاه يخرج يقول للطاغية أحا مش عايزينك!! والحقيقة منظر الناس وهي بتقطع صور مبارك في الميادين في أكثر من مكان كان شيء يفرح القلب الحزين.


الحكومة الوسخة ادعت امبارح إن المظاهرات دي عاملها الإخوان المسلمين (اللي هم معروف طبعا عنهم إنهم وحشين ومرعبين وبيخوفوا وإرهابيين ومتطرفين وسبب كل البلاوي وكدة يعني) وقد أكد خيري رمضان في برنامج مصر النهارده إنهم أكيد إخوان مدام صلوا المغرب في الشارع أثناء تظاهرهم... والنعمة فعلا فعلا صدق المثل القائل العرص أذكى اخواته، والقحبة ست جيرانها! المهم إن جماعة الإخوان المسلمين كتر خيرها نفت أصلا أنها شاركت في المظاهرات وإن مشاركة أعضاء منها في التظاهرات إن حدث فهو بصفتهم الفردية وليس التنظيمية.


عبد الله كمال رئيس تحرير روزا اليوسف أكد في بداية اليوم أن المتظاهرين عددهم لا يتجاوز المئتين ساخرا من الطريقة البلهاء والطفولية لإحداث التغيير... ههع هع يا شماتة أبلة ظاظا فيا... أبلة ظاظا مين؟

مائتين من جموع ملايين الشعب المصرى يشاركون فى فعاليات الثوره الفظيعه
التغيير الحقيقى لايمكن ان يحدث بهذه الطريقه البلهاء والطفوليه

قال لك يا سيدي مئتان فقط من خرجوا ليشاركوا في فعاليات الثورة الفظيعة ولكنه في نهاية اليوم كان يعرف أن من خرجوا كانوا نحو مائتا ألف تم الاعتداء عليهم بعنف من قبل قوات الشرطة المجرمة فأصابت المئات وقتلت أربعة شهداء في مدينة السويس.


الشعب المصري بدأ طريق الثورة وسيسير على درب الشعب التونسي العظيم الذي أسقط واحدا من أعتى النظم الاستبدادية في العالم.... ويا مسهل

هناك 3 تعليقات:

  1. انا كنت ضد الثورة وخايف منها ومن الاضطرابات اللي ممكن تحصل بس بعد ما نزلت المظاهرة في اسكندرية .. حقيقي أنا فخور بجيلي

    ردحذف
  2. اتمني لمصرنا الحبيبه انطلاقه مهيبة تليق بجلالها و عظمتها نحو المستقبل
    ان المستقبل يكاد يصحو من نومته علي هدير شعبنا المطالب بحقوقه

    ردحذف
  3. کامیار اسمعیل پور2/02/2011 11:15 م

    سلام انا کامیار من ایران وأتمنى لكم الانتصار على الديكتاتورية وآمل أن يكون قريبا الحاكم الحكومة الديمقراطية في مصر
    kamyaresmaeelpoor@yahoo.com

    ردحذف