Glimpses from My Instagram Gallery

2010-12-21

بيضة الشعب أم فرخة النظام؟

الصديق أحمد خليل كتب تدوينة مهمة بعنوان "فيه إيه بقى بعد كدة؟" ورصد فيها حاجات مهمة وأساسية جدا في واقع الحياة في مصر من فقر مدقع ومرض متفشي وجهل وأمية غيبت وعي قطاعات عريضة من الشعب

ولكن النقطة الرئيسية التي يتوقف عندها وينطلق منها عم خليل في تدوينته هي موقف بعض "النشطاء" والنخبويين والمهتمين بالشأن العام من فقر الشعب وجهله بل ولوم البعض للشعب أو حتى السخرية منه ومن سلبيته:

  بعد كدة اسمع جد فى التويتر بيتريق على الشعب المصري ولا بيقول علي انة بيبيع صوتة فى الانتخابات يكيلو لحمة او بوجبة كنتاكى   او انه  شعب سلبى  ..هزعل منه قوى

والحقيقة عم خليل عنده حق، حرام اللوم على الفقير لأنه فقير، أو الجاهل لأنه جاهل، أو من يموتون من المرض لأنهم موبوؤن! الشعب سلبي نعم ومسئول بشكل ما عن استمرار الأوضاع المخزية التي تعرضت لها التدوينة نعم بالطبع... لكن يأخذنا هذا إلى جدلية شبيهة بجدلية البيضة والفرخة... من مسئول عن سلبية الشعب ومن الذي أفقره، من الذي أمرضه وشوه وعيه ودفنه حيا في الجهل والأمية والإغراق في الغيبيات؟ أليس هو نظام مبارك وعصابته الحاكمة الجاثمين على أنفاس الوطن برائحة فسادهم العطنة على مدى 30 عاما؟

يتساءل أحمد خليل في تدوينته:

مش  دمى تقيل.. وبكتب مواضيع مكئبة وتسد النفس؟؟ ...ده قدرنا ...  واللي عايز ينظَّر وبيتكلم بالقاف والنون  ويحلل وعايز يتقدم الصفوف  ياخد هذا الوضع المؤسي فى اعتباره . ولما يجيب سيرة الشعب يعرف تركيبته وظروفه وفقره وامراضه

وقد علقت على تدوينته قائلا:

واقع البلد الحقيقي ليس منفصلا إطلاقا عن كثير مما يهتم به بعض الصادقين والمخلصين في أوساط النخبة... فقر المصريين وجوعهم وجهلهم وانعدام الخدمات الصحية والتعليمية ليس إطلاقا منفصلا عن حق المصريين في التمثيل السياسي ولا عن نضال القلة المخلصة ضد عدو المصريين الحقيقي حسني مبارك وعصبة اللصوص المنتفعين من حكمه.

كثيرون يرون هذا الواقع الحقيقي المؤلم لمصر وللمصريين ويعرفونه ويرونه نتيجة مباشرة لفساد الرئيس وأولاده وأصدقائه وبقية أركان نظامه... البعض حاول ينخرط في جهود تنموية مباشرة لمحاولة تحقيق أي تغيير ملموس على الأرض وسط الناس ووسط همومهم وبالطبع النتيجة تكون فشلا إحباطه أشد من الإحباط الناتج عن النضال السياسي قليل الجدوى ضد النظام المستبد الفاسد. لماذا يفشلون؟ ببساطة لأن "الخرم" كبير وواسع باتساع مساحة الوطن، وأي محاولات لملء الفراغ تذهب - بالضرورة - هباء بسبب اتساع الخرم!

لا أقول أن الحل هو تجميد كل جهد مباشر موجه لمحاولات تحسين الأوضاع، ولو قليلا، ولو قليلا جدا على الأرض وسط الناس عبر خدمات تنموية أو حتى خيرية، بينما يواصل النخبويون نضالهم المستحيل من أجل الثورة أو التغيير جذريا كان أو جزئيا... لا أقول أن ثمة منطق في إيقاف أي جهد لتسديد احتياجات بعض الناس بشكل مباشر لأن كدة كدة كله رايح في الخرم... بل على العكس، ينبغي على كل من في يده ولو فسيلة أن يزرعها، لحد ما تُفْرَج!

بالنسبة للوم الشعب، فالمسألة تماما كجدلية البيضة أولا أم الدجاجة! بالطبع الشعب الفقير المريض الجاهل يتحمل مسئولية استمرار الأوضاع السياسية والاجتماعية كما هي ويلامون على سلبيتهم وعلى تطرفهم الديني وعلى وعلى وعلى... لكن يبقى السؤال المنطقي من هو ابن دين الكلب الذي أفقر الشعب وأمرضه وكرس جهله ورجعيته بل وكرس لهوسه الديني وأمات روح هذه الأمة وسلب حياة شعبها وحيويته؟

كيف نصل إلى الناس بهذه الرسالة البسيطة؟ "سبب فقركم وجهلكم ومرضكم بل وموتكم في عز شبابكم هو مبارك، وأن مبارك هو العدو وليس اليهود والنصارى (مثلا)"، كيف نكرز بهذه البشارة إلى جموع الناس التي أفقرها وغيبها وأمرضها مبارك ونظامه ونوصل لهم أخبارا سارة مفادها أن ثمة أمل في الخلاص عبر إسقاط حسني وعصابته وتحقيق تغيير حقيقي يدعم حقوقهم الإنسانية الكاملة لهم ولأولادهم وأحفادهم؟ هذه هي القضية

هناك تعليق واحد:

  1. صديقى العزيز
    وجهة نظر جديرة بالاهتمام والمناقشة وهو دور النخبة فى المجتمع المسيطر علية الفكر البدوى او الاقطاعى فى مرحلة الراسمالية..مشكلة حقيقية،او كما ذكرت"الخرم" كبير وواسع باتساع مساحة الوطن، وأي محاولات لملء الفراغ تذهب - بالضرورة - هباء بسبب اتساع الخرم"
    كل ما اصبو اليه اننا عند نحليل الوضع السياسى ناخذ فى الاعتبار تركيبة الشعب وفقرة وجهلة وثقافتة حتى ياتى التشخيص والعلاج قابل للتنفيذ

    ردحذف