Glimpses from My Instagram Gallery

2010-04-26

أفلم يسمع قنديل بالحديث القائل "ليقل خيرا أو ليصمت"؟


بيقول لك البرادعي يؤجل الإعلان عن موقفه من معاهدة السلام مع إسرائيل

أول ما قريت الخبر العبقري ده تداعى إلى ذهني قول صديقي سيد تركي وعبارته الخالدة في وصف دعاء البرادعي: اللهم اكفني شر عبد الرحمن يوسف اما اعدائي فانا كفيل بهم

أعتقد إن تركي كان ليضيف أيضا قائلا في دعاء البرادعي اكفني شر عبد الرحمن يوسف وحمدي قنديل وأما أعدائي فأنا كفيل بهم

يعني اللي عملك متحدث إعلامي لحملة البرادعي ظلم البرادعي وظلمك يا أستاذ حمدي... يا راجل حتى لو البرادعي ما ينفعش يعلن موقفه دلوقت من موضوع معاهدة السلام مع إسرائيل ما ينفعش نتحزق ونقول الكلمتين دول بالطريقة الفجة دي وكأننا بنقول شكل للبيع وكأننا بنقول أيوة البرادعي بتاع أمريكا ومرضي عليه من إسرائيل وما يقدرش على زعلهم... إيه الخيبة التقيلة دي... فيه حد في الدنيا يعمل كدة ويقول كدة؟؟؟



هناك تعليقان (2):

  1. مش دا بس الى قالوا , قال كمان انى بفضل عمرو موسى عليه لكن اتضامنت معاه عشان هو أجرا منه , حاسس فى كلامه بنوع من الغرور

    ردحذف
  2. غير معرف4/27/2010 5:16 م

    This guy, Hamdy Kandeel used to witness and supervise the extraction of false information under torture from Egyptians during the times of Naser's Regime in the sixties.

    He is also the one who was once featured on TV saying that If the US would give us back Palestine, he would go and fight with the Marines in Afghanistan. The guy has no principals. The worst aspect of Al-Baradei’s campaign is that this guy is involved in it.

    ردحذف