Glimpses from My Instagram Gallery

2008-09-14

اليوم المصري للحق في الصحة... مؤتمر صحفي


    لجنة الدفاع عن الحق في الصحة

    لجنة الحريات في نقابة الصحفيين

    دعــوة عامة

    مؤتمر صحفي

    لإطلاق اليوم المصري للحق في الصحة

    تتشرف لجنة الدفاع عن الحق في الصحة، بالتعاون مع لجنة الحريات في نقابة الصحفيين، بدعوة سيادتكم لحضور مؤتمر صحفي حول الحكم التاريخي الذي صدر من محكمة القضاء الإداري يوم 4 سبتمبر لوقف تنفيذ القرار الحكومي بإنشاء ما يسمى (الشركة القابضة للرعاية الصحية) ونقل ملكية مستشفيات وعيادات التأمين الصحي إليها، وكذلك لتوزيع بيان لجنة الدفاع عن الحق فى الصحة الأخير الذى يرحب بالحكم ويناهض خطوات الخصخصة الوشيكة المتمثلة فى دخول مشروعين بقوانين لمجلس الشعب فى أول الدورة البرلمانية القادمة حول التأمين الصحى وشركات التأمين الصحى الخاصة.

    سيتحدث في المؤتمر الهيئة القانونية التي كانت مسئولة عن الدعوى القانونية وعدد من الخبراء في مجال السياسات الصحية. وسيتم خلال المؤتمر الإعلان عن اعتبار يوم 4 سبتمبر من كل عام يوماَ مصرياَ للحق في الصحة.

    ينعقد المؤتمر الصحفي في الثانية عشرة ظهراَ, يوم الأربعاء 17 سبتمبر، بمقر نقابة الصحفيين:

    شارع عبد الخالق ثروت، قاعة الاجتماعات بالدور الرابع.

    لمزيد من المعلومات:

    يرجى الاتصال بالمبادرة المصرية للحقوق الشخصية

    على هاتف رقم: 27962682 - 27943606

    أو على البريد الإلكتروني التالي: mina@eipr.org




2008-09-02

وكمان بقميص النوم!!

دي مقالة لبثينة كامل أجدها خير تعليق على ما يجري معها حاليا من إحالة للنيابة العامة بتهمة تدنيس مسجد وإعاقة شعائر الصلاة وغيرها من تهم سخيفة ملفقة من قبل أحد تجار الدين وسماسرة رأس المال الملوث بالإرهاب الديني والفكري... أنشر هذه المقالة هنا تضامنا مني مع الإعلامية الرائعة بثينة كامل... وربنا يرحمك ويرحمنا من غباء وإرهاب شوية الغجر البلطجية من أمثال هذا "البطاح" الذي يشهر بكِ.

مينا زكري


إعترافاتي الشخصية

وبقميص النوم كمان!!

بثينة كامل


ضد الفساد! ده كان عنوان الحملة التي وهبت نفسي ليها لفترة طويلة ماضية و مازلت, قابلت خلالها نماذج عظيمة لبسطاء من شرفاء هذا الوطن رفضوا الفساد ووقفوا للتحدي رغم الترغيب والترهيب من أصحاب السطوة والمال الذين يريدون مخالفة القانون, ولم أكن أتخيل ان الأيام وعدتني بمواجهة شخصية ومباشرة لي مع الفساد بهذا العنف مع "الحاج المعلم" الذي أراد أن يخالف كل قوانين التنظيم .


كانت الحسبة رهيبة, كيف أكون صادقة مع نفسي في حربي ضد الفساد إذا ما استسلمت للفساد على باب بيتي؟ المالك الجديد يريد تحويل مدخل المبنى ذي الطابع المعماري المميز الجميل لبوتيك ومحلات، وقام بلصق صور للرئيس على المدخل، وحاول إزالة الحديقة الصغيرة حيث عبر لبعض السكان أنه ينوي بناء مول، وتشدق صراحة بأنه فوق القانون لأن حبايبه كتير، ولأن الأرض ليست ملكا له تحايل وقام ببناء زاوية صغيرة تحت مزاريب الشرفات والتي تصرف من خلالها مياه التنضيف للبلكونات وهي حيلة معروفة سبقه إليها آخرون. اخترت المواجهة على صعوبتها، وأبلغت الحي ووزراة البيئة حرصا على الحديقة وخوفا من البوتيكات !


ومرت علي لحظات في غاية الصعوبة، وسالت دموعي بيني وبين نفسي أكثر من مرة و هو يتمادي في تعدياته متجاهلا قرارات وقف التعديات و هي مستمرة حتي الآن، وأخيرا اشتكاني اتباعه في النيابة، وذهبت للنيابة لأجدهم يتهموني بالإعتداء على المصلين، وبأني (بطولي كده ولا سوبرمان) منعتهم من الصلاة، وسحبت الحصيرة من تحت أرجلهم كمان!! ويرددون أني بهائية مسلمة مسيحية وأخيرا شيوعية ! أنا طبعا أحترم كل الأديان ومؤمنة وموحدة بالله وكمان من الأشراف، لأني أتصدى لما يحدث، قرر أن يرهبني ويكفرني ..وبإسم الدين، المعلم يريد أن يتحامى في الدين كالعادة!! و أعدت قراءة عمارة يعقوبيان وتوقفت عند شخصية الحاج عزام "الذي لم يتردد في إجهاض زوجته وتطليقها وإلقائها عرض الطريق، إلى جانب معاقرته الحشيش مع ابنه وبين كل جملة وأخرى يردد دون ملل "شرع الله.. شرع الله"!


كل هذا القهر والإرهاب جائز ودوافعه مفهومة، لكن الصدمة المريرة التي لم اتحملها كانت عندما علمت أنهم اتهموني أني فعلت كل ذلك على مدخل العمارة وأنا بقميص النوم!!


احسست بقهر حقيقي وابتزاز وانتهاك رخيص لأنوثتي ولكل ما حاولت أن أكونه وضحيت من أجله، المتعدون يستغلون أني أمرأة ولست رجلا ليحاولوا أن يضربوني في مقتل فيصوروني في صورة فولكلورية على طريقة حارة حسب الله بعضشي في مسرحية سيدتي الجميلة !


لا أنكر أني شعرت بالرعب، وحاولت بسذاجة أن أقول للناس من حولي أن كل هذا غير صحيح، الحمد لله الذي ساعدني بمجموعة من الناس الشرفاء العظماء وقفوا بجانبي وسندوا ظهري، وسوف أستمر طبعا، ولن أستسلم أبدا وسوف أطلب الدعم من كل الناس، ولو بكلمة تشجيع، ولو بكلمة حب أو لفتة حنان، وكلها أشياء ستقويني على الحرب ضد الفساد . إدعولي!



bothainakamel@hotmail.com