Glimpses from My Instagram Gallery

2007-11-24

تدوينة مهمة عن الصهاينة المسلمين ومعالجة لواقع الانحطاط

الصديق العزيز - الذي لم أره حتى الآن - ذو النون المصري كتب تدوينة مهمة ترصد واقعا انحطاطيا لبعض أدعياء الثقافة ممن أسماهم الصهاينة المسلمين

وسؤالي هو لماذا وصلنا إلى هذا الانحطاط؟
أهو الفراغ؟
أم الضحالة الفكرية؟
أم أن التدوين - كتجربة مهمة ومؤثرة - استنفذ أغراضه وتفرغ المدونون لمعارك جانبية تافهة؟
أنا شخصيا لا إجابة عندي فأفيدوني

هناك 11 تعليقًا:

  1. مش مسألة تدوين.. ناس عندها مشاكل نفسية ولو وجدت فى أى مكان سوف تتصرف بنفس الأسلوب

    ردحذف
  2. كلامك صحيح... بس أنا ضد وصفهم بالمرض النفسي لأن المرض النفسي دا شيء مش عيب ولا سبة وقابل للعلاج... وبالتالي مشكلتهم لا يمكن تعليقها على شماعة المرض النفسي

    ردحذف
  3. ومين قال إن المرض النفسى سبة أو عيب!؟ ربنا يشفى كل مريض. مش المقصود تعليق مشكلتهم على أى شماعة ومش بندور لهم على علاج.. لكن يظل سلوكهم مرضى وغير سوى

    ردحذف
  4. تصحيح
    هم متأسلمين
    وليسوا مسلمين

    تفرق

    واللى فاضى بيعمل قاضى

    ردحذف
  5. عدى النهار
    بالفعل السواء النفسي والثقافي والمجتمعي بات فريضة غائبة... وربنا للأسف لن يشفي... فهو لا يغير ما بقوم إن لم يغيروا ما بأنفسهم... وإرادة التغيير في مجتمعاتنا غائبة
    ------------


    العزيزة شهروزة
    بالطبع "متأسلمين" هي الوصف الأدق ولكنني آثرت أن أستخدم العنوان الذي استخدمه ذو النون كما هو... ستكتشفين في تعليقي على تلك التدوينة أنني استخدمت ذات المصطلح... ولكن بغض النظر عن المصطلحات، الأزمة لا تزال موجودة في فكرة الانحطاط الفكري ذاتها وسفالة الاختلاف والهجوم على الشخوص والأعراض كوسيلة حقيرة للتعبير عن الخلاف في الرأي... أعتقد أن هذا النوع من التعبير لن ينتهي من الوجود لكنه لا ينبغي أن يرهب كل صاحب رأي أو أي مدافع عن فكرة

    تحياتي

    ردحذف
  6. هو هو نفس اللى بيحصل عندى كل يوم وكل ساعة

    مش قلت لكم

    محدثين حرية يا ابنى
    لدرجة مبقوش طايقين بدلة الحرية الواسعة عليهم قعدوا يخبطوا فيها عالفاضى والمليان

    ردحذف
  7. التكنولوجيا اتاحت لناس كتير انها تكتب وتؤلف وتمارس وصايتها على الأخلاق دون ان تطلب من نفسها اى اخلاق
    دى ثقافتنا ودى طريقتنا فى الحياة
    طريقتنا كلنا ثقافة الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر
    بس الأمر للناس التانية بس والنهى للآخرين
    ومحدش بيطالب نفسه بحاجة

    انا فاكر مقولة لواحد من مفكرى العصور القديمة :ما بالهم يعجزون عن المحسوسات ويطلبوننا فى المعنويات
    هانفضل ننفخ فى قربة مقطوعة بلا زفت

    ردحذف
  8. لا اظنه ابدا مرض نفسي
    ممكن نسميه مرض فكري
    او ممكن نقول .........مش عارف ايه
    المهم ان المرض النفسي بعيد تماما عن الوضوع
    لكن في التدوين ناس كتير عرفته منهم من كل الاتجاهات و التيارات و للاسف في الواقع الطبيعي دي نفس تصرفاتهم بيمارسوها في الواقع السيبري
    لكن لماذا هي موجوده و بهذه الكثافه ايضا؟؟
    الامر محتاج دراسات و بحوث
    لكن جايز يكون بسبب ان الدين الكلام فيه سهل و اثباته و اثبات التدين ايضا صار سهل بعد اقتصاره علي امور شكليه
    و ايضا ممكن يكون بسبب ان كل انسان محتاج لفرصه لاثبات الذات و هي حاجه انسانيه طبيعيه فالتدين السهل وفر هذه الفرصه لمحدودي او معدومي المواهب
    فطاروا يثبتون انفسهم بكل الوسائل التكنولوجيه المتاحه لان الامر اصبح قرين اثبات الذات و الحفاظ علي كينونتها و الامر في هذه اللحظه مش بسيط و لا سهل ابدا لان الحرب علي الذات و من ثم الدفاع عنها امر هام جدا للانسان عامة

    ردحذف
  9. يعني الامر كله اثبات ذات لا مجال مفتوح امامها
    و دفاع عنها ضد اي محاوله لانقاص شانها

    ردحذف
  10. غير معرف11/28/2007 12:34 م

    متهيالى ان دماغكم تعبانه على الاخر دا واحد ذى كريم زفت بتاعكم دا عايز يضرب بالجزم لحد الموت
    والمفروض كان يطبق فيه حد الاسلام بجد

    انتم تعبانين على الاخر هى دى الحريه الفكريه

    ردحذف
  11. أين ستذهب بعد الموت? الى السماء او الى الجحيم? روحك غالية وخالدة اعرف اتجاهك الآن قبل فوات الأوان.جدد حياتك اطلب النجاة من الرب يسوع الفادي المنقذ

    ------
    الرب يسوع المسيح فداك بدمه. مات عنك وقام هو حي.يحبك يدعوك ليخلصك من كل خطاياك ويمنحك حياة أبدية. اقبله الآن في قلبك. جرّب التجربة أعظم برهان

    اسماعيل يشهد انه آمن بكفارة الرب يسوع المسيح الفادي. تاب ونجى من جهنم النار. صار له يقينا أكيدا في الذهاب الى السماء لأن الله سامحه بالكامل
    تبت خلصت من خطاياي وتبررت . أصبحت خليقة جديدة . نلت الغفران والحياة الأبدية عندما آمنت بالرب يسوع المسيح الحي وفداءه. الخاطي المبرر اسماعيل

    مريم طلبت من الله بإلحاح ان يظهر لها الحق رأت الرب يسوع برؤيا يدعوها لاتباعه قال لها تعالي اليّ آمنت به تائبة.نالت منه عفواً والحياة الأبدية

    في النعمة فرصة للقاء المُخلِّص يسوع المسيح

    http://www.TheGrace.net

    خلاص غفران سلام حياة يقين رحمة محبة في المسيح

    http://www.TheGrace.org

    النعمة تقدم الإنجيل الكتاب المقدس

    http://www.TheGrace.com

    النعمة تقدم الإنجيل الكتاب المقدس

    http://www.TheGrace.com

    ردحذف