Glimpses from My Instagram Gallery

2007-09-01

مواطن ومخبر حرامي... عيل غلبان، وحارس سفارة الصهاينة، ورئيس تحرير

اتفرج يا سلام ع الحلاوة والكلام
صحفي شاب تحت التدريب في جرنان معارض
يجري على صالة التحرير
ويقول لزمايله
الحقوا...
حرس سفارة إسرائيل بيضرب عيل صغير ومبهدله!!
الصحفيون يفتكروها اشتغالة
إتنين صحفيات يجروا على تحت ويشوفوا إيه الحكاية
يلاقوا أمين شرطة من قوة حراسة سفارة العدو ماسك في شاب غلبان
في العشرينات من العمر
وبيشتمه ويضربه
البنتين "هزأوا" الواد أمين الشرطة وشدوا الشاب الغلبان من إيده
(كل بنت منهم بميت دكر م اللي مالهمشي لازمة في الحياة)
الزملا الصحفيين نزلوا جري لما سمعوا الصوت العالي
والزملا والزميلات مسكوا في الواد أمين الشرطة
والكترة يا مؤمن غلبت السفالة
الواد أمين الشرطة كان عايز ياخد العجلة بتاعة الشاب الغلبان
وف الأول قال إن الشاب الغلبان معاهوش بطاقة
(طب وده مبرر يعني للضرب والشتيمة الوسخة؟)
الشاب الغلبان واسمه محمد عادل وبيشتغل جزار
قال "إن أمين الشرطة مكانش عايزني أعدي وأنا عديت
فشتمني... فقلت له ليه يا باشا تشتمني
(يا نهار مقندل!!! حتى أمين الشوربة بقى اسمه باشا الله لا يسامحكوا يا بعدا!!)
ولما طلب منه البطاقة ما رضيش يديهاله لأنه خاف ما يرجعهالوش
أمين الشرطة نزل فيه ضرب وكان عايز ياخده القسم
(طبعا كان مصيره ساعتها ع التلاجة ومش بعيد يحصل له ما حصل لعماد الكبير)
----
المهم إن لما الصحفيات والصحفيين بتوع جريدة الدستور اتلموا على أمين الشرطة
الواد هرب منهم
طلبوا النجدة وطبعا النجدة طنشت ومجاتش
عربية نجدة معدية بالصدفة...
الصحفيين وقفوها وقالولهم فيه خناقة وواحد ضرب واحد
لما عرفوا إن الضارب أمين شرطة في حرس السفارة
قالوا لهم "سوري دي مش منطئتنا... اتصلوا بنجدة الجيزة!"
!!!
اتصوا تاني بالنجدة وقالوا لهم "ممكن تحولونا على نجدة الجيزة؟"
ردوا عليهم... "لأ مش ممكن" ...
وقفلوا السكة!!!
------

الصحفيين خدوا الشاب الغلبان المضروب على مديرية أمن الجيزة
وعملوا بلاغ في إدارة تفتيش الشرطة
إدارة تفتيش الشرطة أجرت تحقيقات لمدة تلات ساعات
وفي النهاية قالوا للصحفيين إن الأمين البلطجي هيتحول للمحاكمة العسكرية
----------

نيجي بقى لجريدة الدستور
اللي صحفييها ظبطوا أمين الشرطة وعلموه الأدب
ووقفوه عند حده وأنقذوا الشاب الغلبان من إيديه
....
لحد دلوقت الجرنان ما نشرش حاجة عن الواقعة!!
ومش هينشر!!!
بالرغم من إن مصور الجرنان أسامة حسن
صور الواقعة ومعاه صور لأمين الشرطة وهو بيضرب الشاب الغلبان
مش بس كدة... أثناء الخناقة أمين الشرطة هدد المصور أسامة حسن وحاول يعتدي عليه
------

طبعا واحد خبيث يسألني ليه الدستور ما نشرتش؟
وليه إبراهيم عيسى بيصر على عدم النشر؟
وليه إبراهيم منصور ضغط على الولاد من الأول إنهم ما يصعدوش الموضوع؟

وطبعا يا عم الخبيث مش هارد عليك لأسباب دبلوماسية
بس إطلق خيالك وفكر زي ما انت عايز
وكل اللي هتفكر فيه صح وممكن

هناك 5 تعليقات:

  1. عزيزي انا مش مستغرب من امين شرطة بيضرب ولد ولا حتي بيغتصبة في قلب الشارع انا فعلن مستغرب من موقف جريدة الدستور
    بس علي العموم هو بقي اية كويس او صالح علشان تبقي في حاجة صح
    شكر لعودتك مرة تاني للكتابة

    ردحذف
  2. عزيزى القارئ ابتسمبعد اللى كتبه مينا انت اكيد اكيد فى مصر
    وانا هطلق العنان لخيالى مين عنانى وخيالى دول
    المهم هفكر فى اللى انا عايزاه
    واتخيل كيفما اشاء
    يووووووووووووووه
    ده انا اتخيلت كتير اوى

    ردحذف
  3. سلمت يمينك وربنا يحميك وتفضل كده فاهم الفوله، الطبيعى ان امين الشرطة او حتى صول بشرطة يبهدل اى حد فى ام البلد دى بصفتهم من "حبايب العادلى" وبرضه من الطبيعى جداااااا ان الدستور ما تنشرش بل ويمكن ترفد المحررين بتوعها اللى صعدوا الموقف (طبعا مش علطول كده والا تبقى مفقوسه) و ان جيت للحق لا الدستور ولا الفجر ولا صوت الامه الجرايد اللى الناس فاكراهم "الأشاوس" بوصفهم متبنيين احلام واحباطات البسطاء، وهم بيتاجروا فيها وعاملين ابطال ..
    للاسف كلها صحافة مأجورة ، كله بيلعب على مصالحه واحنا بس اللى بندفع ام التمن فى ام البلد دى
    اللى غايظنى ان فى ناس بتصدق انهم بيدافعوا عن الحق والخير والجمال...

    تحياتى وسعيدة بانى اتعرفت على مدونتك

    ردحذف
  4. جيفارا

    هو أنا كنت إمتى بطلت كتابة؟
    أنا بس كنت مشغول شوية
    الدستور يا عم اتفضحوا خلاص
    وزيهم زي بقية المنافقين والمرائين اللي ماليين بلاط صاحبة الجلالة
    اللي صعبان عليا الصحفيين المحترمين اللي فيها واللي بيتعرضوا لأسوأ ظروف ومش قادرين يغيروا الواقع الطين اللي هما فيه ولا نافع يسيبوا الجرنان عشان أصلا مفيش جرنان تاني فارق زيادة عن الدستور وهطله
    -------------------


    قطة الصحراء

    عناني وخيالي دول ناس مهمة أوي ومحتاجينهم جدا في الأيام الهباب دي عشان نفهم حاجات كتير من اللي مستخبية تحت السطح
    ------------------



    بعدك على بالي

    منورة يا أستاذة
    إبراهيم عيسى بيقول للصحفيين قال إيه إنه خايف عليهم عشان أمن السفارة ما ينتقمش منهم ويئذيهم... لأ أصيل أبو يحيى... بس مين الاهطل اللي هياكل من الكلام العبيط ده

    ردحذف
  5. فعلا للأسف مابقاش شئ مستغرب انك تشوف المواطن بيتضرب ويتذل في الشارع من أي عسكري درجة عاشرة حتى
    الغريب بقى انك ماتشوفش دا..كدا تبقى انت اكيد مش في مصر

    ردحذف