Glimpses from My Instagram Gallery

2007-08-02

المواطنة والأزمة الطائفية... خطوات نحو الحل

المواطنة والأزمة الطائفية... خطوات نحو الحل



في 26 مارس 2007 تم إقرار تعديل الدستور المصري.
وبموجب هذا التعديل أصبح نص المادة الأولى من دستور مصر هو:

جمهورية مصر العربية دولة نظامها ديمقراطي يقوم علي أساس المواطنة..‏.

بمعنى أن المواطنة تحولت إلى نص في الدستور ولكن...

هل تحققت المواطنة؟؟

هل صار جميع المواطنين متساوين حقا في الحقوق والواجبات أمام القانون دون تمييز على أساس الدين أو الأصل أو الموقع الاجتماعي؟

والأخطر أنه بعد إقرار نص المواطنة في الدستور المصري المعدل وجدنا الأزمة الطائفية في مصر تزداد تفاقما على نحو ينذر بأن مصر باتت على وشك الاحتراق!

عندما نتناول الأزمة الطائفية في مصر - إذن - فإننا لا نتحدث عن أمر ثانوي أو قضية يهتم بها بعض الناشطين فيما يسمى بالشأن القبطي أو الملف الطائفي... بل في الحقيقة نتحدث عن مستقبل بقاء مصر وعن مصير الوطن!

ومن هنا يأتي تركيزنا في مركز تيرانس لتنمية الموارد البشرية على قضية المواطنة وطرح الحلول للأزمة الطائفية من أرضية وطنية، باعتبارها قضية محورية يتحدد عليها مصيرنا وبقاؤنا كأمة.

يوم الجمعة 3 أغسطس ستنغقد ندوتنا الثقافية الشهرية بعنوان "المواطنة والأزمة الطائفية... خطوات نحو الحل" .

وسيتحدث فيها كل من:

ـ القمص فيلوثاوس فرج
عضو البرلمان السوداني
وهو رجل دين مسيحي مصري سوداني وهو كذلك كاتب ومفكر له العديد من الكتب ويكتب أعمدة يومية وأسبوعية في العديد من الصحف السودانية وله برنامج أسبوعي بالتلفزيون الوطني السوداني وسيتحدث عن تجربته في المشاركة الوطنية والسياسية في السودان وترسيخه - عمليا - لمفهوم المواطنة والمشاركة في الحوار الإسلامي المسيحي في السودان.

- أ.د/ كمال مغيث
الأ
ستاذ والباحث فى المركز القومي المصري للبحوث التربوية
كاتب ومفكر مصري معني بقضية المواطنة وله العديد من الكتابات في موضوع الأزمة الطائفية وعلاقة التعليم الراهن بالتطرف الديني وما أدى إليه من تأزم الوضع الطائفي في مصر. وسيتحدث معنا عن رؤيته عن للأسباب التربوية والتعليمية للأزمة الطائفية وأيضا تصوره للإصلاح التعليمي المطلوب لأجل الخروج من نفق التطرف والطائفية.

ـ مهندس/ اسحق حنا
الأمين العام لجمعية التنوير المصرية
مفكر مصري وطني من المؤمنين بالحل الليبرالي العلماني وترسيخ الوطنية المصرية كقاعدة انطلاق رئيسية لحل الأزمة الطائفية. يتحدث معنا عن تصوره لإنهاء عزلة الأقباط وتفعيل انخراطهم في المجتمع من منظور وطني وعن أهمية الدور العلماني القبطي والتيارات التنويرية الإصلاحية في حل الأزمة الطائفية.

ومفاجأة اللقاء...

الحضور المميز للفنان
د/ أحمد الجبالي

والذي سيشاركنا بأداء مجموعة من أعماله الموسيقية
وأداء أحدث ما قام بتوزيعه موسيقيا لأوميجا باند


يسعدنا حضوركم معنا وإثراء اللقاء
بمشاركاتكم الفعالة ومداخلاتكم البناءة.

موعد اللقاء: الجمعة 3 أغسطس 2007
الساعة 5:30 مساء

المكان: مقر مؤسسة تيرانس لتنمية الموارد البشرية بالمقطم
شارع 9 أمام جامع النصر

للاستعلام اتصل بـ 0182115902


هناك 3 تعليقات:

  1. بالتوفيق يا مينا ان شاء الله
    والله انا لو قريبة كنت احضر لكن للاسف انا فى ادغال الشرقية
    المهم انا حتابع المدونة وياريت ما تحرمناش من التفاصيل
    احتراماتى

    ردحذف
  2. بتغاظ اوى لما الاقى مؤتمرات ولقاءات يتقابل فيها الاقباط مع المسلمين وياكلوا مع بعض ويسلموا على بعض ويبوسوا بعض وبعدين يخرجوا وكل واحد لسة قلبه مليان غل ناحية التانى

    لكن اللقاءات اللى فيها نقاش حر بن الطرفين وكل واحد يطلع اللى فى قلبه هى دى اللقاءات اللى بحترمها واتمنى يكون اللقاء ده من بينها

    اللهم احفظ مصر

    ردحذف
  3. شيماء زاهر8/10/2007 10:43 م

    جميل يا مينا...المشكلة بس إني أنا ساكنة في الجيزة والندوة في المقطم

    ع العموم يارب تكون ندوة ناجحة بإذن الله ، لأن الموضوع مهم جدا

    و صباحك ياسمين وفل و كده

    ردحذف