Glimpses from My Instagram Gallery

2007-06-06

تفاصيل محاكمة ضابط شرطة منحرف جنسيا

ملحوظة... انتظر للحظات أو دقائق حتى يتم تحميل الفيديوهات

إسلام نبيه رمز يتجسد فيه كل فساد النظام وانحرافه!

قضية إسلام نبيه الضابط المنحرف جنسيا والمتهم بانتهاك عرض المواطن عماد الكبير سائق الميكروباص بموقف ناهيا ليست مجرد جريمة تعذيب اعتيادية، ولا هي حتى نموذج حي لأسلوب التعذيب الممنهج الذي باتت الشرطة المصرية تمارسه بشكل يومي في أقسامها وسجونها. قضية إسلام نبيه هي قضية تتلخص وتتجسد فيها مأساة شعب بأكمله. هي قضية تعذيب شعب كامل وانتهاك عرض أمة!! وكما قال الأستاذ ناصر أمين في مرافعته الرائعة أمس أمام المحكمة: "لقد أرادوا لعماد الكبير ألا يكون كبيرا... وليس عماد فحسب بل أرادوا ألا يكون هذا الشعب كبيرا!!" تذكروا أننا قلنا منذ بداية القضية بوضوح أن "مصر كلها عماد الكبير" وأن "الداخلية كلها إسلام نبيه".

مصر كلها عماد الكبير!


إن قضية إسلام نبيه وعماد الكبير إنما هي قضية المواجهة بين طغيان وبطش نظام فاقد لكل شرعية ومصداقية، في وجه أمة بأكملها باتت اليوم منهكة ومنتهكة ومثخنة بجراح الظلم والانكسار وقيود العبودية!! إن متابعاتنا لهذه القضية - كمجتمع تدويني - منذ شهر نوفمبر الماضي وعلى مدى كل هذه الشهور إنما هو تشبث منا بآخر أمل باق لنا في هذا البلد - إن كان ثمة أمل قد تبقى بعد - فأملنا الوحيد في أن تتحرر مصر وأن تقوم من كبوتها هو أن يتحقق فيها العدل، وأن يدان فيها الظالم - كل ظالم - وأن يقتص من المجرم - كل مجرم - وأن يرتفع رأس هذا الشعب العزيز الذي بات ذليلا وكسيرا ومنتهكا. لن تتحقق كرامة مصر إلا عبر إقامة العدالة الحقيقية التي لا تعرف كبيرا أو صغيرا ولا تهاب إنسانا ولا تخشى إلا الله. من أجل كل ذلك فأملنا الوحيد في أن نرى مصر تتحرر هو أن يُرَد لعماد الكبير حقه وأن يُقتص من جلاديه! تذكروا دائما أن مصر كلها عماد الكبير!!

ادفع خمسين جنيها واقعد شوية برة القفص... يبقى أنت أكيد في مصر!!

الساعة 11:50 ص الضابط المتهم بهتك العرض إسلام نبيه يدخل إلى قاعة المحكمة مرتديا - كالعادة - ملابسه "الكاجوال، وسط حراسة "خفيفة" - وعلى نحو ودي جدا - ويوزع ابتساماته وتحياته على أصدقائه وأقاربه. لحظات ونجد أن المجرم إسلام لم يتم إيداعه قفص الاتهام، بل جلس في تبجح واضح على أحد المقاعد وسط الأصدقاء والأقارب يتبادل معهم الأحاديث الودية وببرود تغلفه ابتسامة صفراء كان يحادثهم بينما سُمِح للمصورين وعدسات الفضائيات بتصويره وهو على هذا النحو. إنه يريد توصيل رسالة للجميع أنه لا يزال قويا متماسكا وأن "مفهومه للعدالة" هو الذي سيأخذ مجراه ليفلت بجريمته وبفجوره وطغيانه من أي عقاب!!

سألت أحد العارفين بخفايا الأمور في ساحات المحاكم عن سبب ترك المجرم حرا هكذا جالسا خارج القفص قبل بدء الجلسة، فقيل لي أن هذا لا يعني أي شيء وأن أي متهم يستطيع أن "يدفع خمسين جنيه ويقعد برة لغاية ما القاضي يدخل!" هكذا الأمر إذن... إدفع خمسين جنيه - أو استخدم نفوذك - تجلس وسط الشرفاء والأبرياء!! يا لرخص قيمة الشرف والبراءة فيكِ يا مصر اليوم!!

الجلسة سرية!
الساعة 12:00 ظ أخبار تصلني أن المحاكمة ستبدأ بجلسة سرية لمشاهدة فيديو التعذيب. وأن على الأرجح سيستدعى المحامون إلى غرفة المداولة لتلك الجلسة السرية لتبدأ بعدها فعاليات الجلسة، بحيث يقدم ممثل النيابة مرافعته ثم يترافع ممثل الادعاء بالحق المدني ثم يفقدم دفاع المتهمين مرافعاته ومن ثم كان متوقعا أن تستمر الجلسة حتى وقت متأخر. ولكن الأحداث لم تجر هكذا فكانت ثمة تغييرات بسيطة في السيناريو.

إسلام في القفص!!
الساعة 12:30 ظ إسلام نبيه يدخل قفص الاتهام استعدادا لبدء الجلسة... (بالمناسبة... علمت أن عماد الكبير كان يشعر بالاستياء وبالضيق الشديد عندما كان يرى جلاده جالسا حرا طليقا خراج قفص الاتهام هكذا. ألم أقل لكم أن غاية هؤلاء الطغاة هي كسر إرادة "الكبير" وتحطيمه معنويا؟!)

إخلاء قاعة المحكمة من الحضور!
الساعة 12:40 ظ يتقرر إخلاء قاعة المحكمة وإعلان أن الجلسة سرية. يتم بالفعل إخراج جميع الحاضرين من القاعة فيما خلا الصحفيين والإعلاميين لنجلس ننتظر بدء الجلسة لمدة قاربت الساعة من الزمن.

الساعة 1:35 ظ افتتحت الجلسة ونودي على المتهمين إسلام نبيه عبد السلام، ورضا فتحي (أمين الشرطة المتهم الثاني مع إسلام والذي كان قد صور وقائغ اغتصاب عماد بكاميرا تليفونه المحمول)

معاينة قسم بولاق الدكرور تؤكد أقوال عماد
الساعة 1:40 ظ النيابة تقدمة لهيئة المحكمة اسطوانة مدمجة (سي دي) عليها معاينة قسم بولاق الدكرور والتي تثبت - على حد قول النيابة - مطابقة الوصف الذي أدلى به المجني عليه عن مكان حدوث واقعة احتجازه - غير القانوني - والاعتداء عليه.

اللحظة الصعبة... عرض فيديو اغتصاب عماد الكبير!!
الساعة 1:42 ظ النيابة تعرض على جهاز الكمبيوتر المحمول خاصتها فيديو تعذيب واغتصاب عماد الكبير... هذا الفيديو على الرغم من مشاهدته العديد من المرات إلا أنني في كل مرة أشاهده وأسمع فيه صرخات عماد الكبير وهو يتوسل راجيا من "الباشا" إسلام أن يرحمه وأن يتركه دون أن ينتهك شرفه بإدخال العصا الخشبية في فتحة شرجه أشعر أن شيئا ما يتحطم في داخلي وأن اعصارا من القهر والوجع يجتاحني. استمعت المحكمة والحضور وشاهدوا المشهد القذر وكانت صرخات - بالفيديو - تدوي في قاعاة المحكمة طالبة الرحمة من "الباشا" كان عماد في الفيديو يصرخ "الله يكرمك يا باشا".. "حرمت يا باشا... آااااه آااااه" بينما يسبه الباشا قائلا "حرمت يا خول.. حرمت يا عرص؟" ويسأله عن العصا التي يحاول إدخالها في دبره متسائلا بسادية وشذوذ " حلوة يا له؟ حلوة يا خول؟"... كان الجميع صامتين في ومشدوهين أمام بشاعة الجريمة المصورة. على فكرة... دفاع المتهم كان مرتبكا جدا في تلك اللحظات وكان يرفض أن يتم عرض فيديو اغتصاب عماد وأن تكتفي المحكمة بما ورد من وصف تفصيلي له في أوراق تحقيقات النيابة.



الساعة 1:45 ظ
النيابة تستعرض فيديو آخر يحوي معاينة تفصيلية لمكان الواقعة وهو قسم بولا الدكرور... وقالت النيابة أن المعاينة أثبتت تطابق أوصاف قسم شرطة بولاق الدكرور مع أوصاف المكان الذي قال عماد في التحقيقات أنه تم الاعتداء عليه فيه.

دفاع إسلام يفبرك اسطوانة عليها اغتصاب عماد الكبير على أنغام الموسيقى!!
الساعة 1:52 ظ دفاع المتهم إسلام نبيه يقدم لهيئة المحكمة اسطوانة مدمجة عليها نفس مشهد اغتصاب عماد الكبير (وبالمناسبة الفيديو لا يظهر فيه وجه إسلام وإنما يده بالعصا فقط وصوت سبابه القذر) ولكن وضع الدفاع مكان شريط الصوت تسجيلا صوتيا آخر يردد شتائم أخرى بصوت آخر "يا جزمة يا حيوان يا قليل الأدب" وهكذا.

الساعة 1:55 ظ الادعاء بالحق المدني يسجل اعتراضه على عرض هذا الفيديو "المفبرك" من قبل دفاع المتهمين حيث لم يتم عرض هذا الفيديو كدليل نفي على النيابة. المحكمة تسجل الاعتراض ولكن تسمح بعرض دفاع المتهمين لما يرتأون من أدلة نفي وإعطائهم الفرصة كاملة.

الساعة 1:56 يعرض دفاع المتهمين فيديو آخر عليه أيضا نفس مشهد اغتصاب عماد الكبير ولكن في الخلفية موسيقى!!! (حتى عندما يحاول الدفاع إثبات وجهة نظره الطاعنة في صحة التسجيل الصوتي على الفيديو تجده يتصرف بشكل يفتقر حتى إلى اللياقة حيث يسجل موسيقى على خلفية فيديو اغتصاب مواطن!!!)

المحكمة تعتبر سيديهات الدفاع كدليل نفي
الساعة 1:57 ظ المحكمة تسجل اعتبارها للفيديو المفبرك المقدم من قبل الدفاع على أنه "دليل نفي" في القضية. وأحد محاميي الدفاع عن المتهمين يطلب تقديم دليل نفي آخر بينما تقرر المحكمة إرجاء ذلك إلى مرافعة الدفاع. وتحدث مشادة وخلاف في تلك اللحظات بين بعض أعضاء فريق الدفاع عن المتهمين بما يظهر ارتباكهم.

مرافعة النيابة... لسة فيه أمل فيكي يا مصر!!
الساعة 2:00 ظهرا تبدأ النيابة تقديم مرافعتها في القضية ويستهلها رئيس النيابة بأن يدعو للضرب بيد من حديد على من انتهك الحرمات واتسم سلوكه بالبطش والظلم ومؤيدا كلامه بآيات قرآنية... وجاء في وصف النيابة للمتهمين بأنهم من "الطغاة والبغاة" حيث أعماهما نفوذهما وجبروتهما عن الحق وعن دور الشرطة المفترض في حماية القانون وإحقاق الحق لأهله. وعبر عن ثقافتهما بأنها "ثقافة الهمجية والطغيان". وأن "لا رحمة في قلبيهما" بل امتلآ "بشهوة السلطة والغرور... فضربا بالقانون عرض الحائط.. وصار كلا منهما الحكم والجلاد في وقت واحد" ... وأنهما حولا ساحة القسم إلى جحيم يذوق فيه المواطنون شتى ألوان وصنوف الترويع والعذاب!!"




النيابة تتهم إسلام وزميله بالإساءة لسمعة مصر!
أكد ممثل النيابة أن جريمة إسلام نبيه ورضا فتحي والتي وصفها "بفعلتهما النكراء" قد طالت من سمعة مصرنا الحبيبة في كافة المجتمعات والمنتديات الدولية.

أخذ رئيس النيابة يستعرض أحداث القضية من بدايتها... حيث بدأت القضية باتهام عماد الكبير بمقاومة السلطات وكان قاضي التحقيق قد أمر بإخلاء سبيله ولكن المتهم إسلام نبيه لم ينفذ قرار الإخلاء بل احتجز عماد احتجازا غير قانوني. وفي القسم أمر إسلام بتكبيل عماد وجلده بمشاركة المتهم الثاني... ثم حاول بعد ذلك إيلاج عصا بدبره... وتصف النيابة أفعال المتهم بأن "لذة التعذيب والقهر" قد امتلكته فجعل المتهم الثاني يصور الحدث بكاميرا تليفونه المحمول ليكون المجني عليه عبرة لكل من تسول له نفسه مقاومة بطش المتهمين وقهرهما.

التهم الموجهة لإسلام وزميله
وجهت النيابة للمتهمين تهمة هتك العرض واحتجاز مواطن دون وجه حق وتصوير مواد منافية للآداب العامة بقصد التوزيع.

الخبراء أكدوا صحة الفيديو واستحالة فبركته!!
أوضحت النيابة أنه قد تم تقديم الفيديو موضوع القضية (فيديو اغتصاب عماد الكبير) للخبير الفني باتحاد الإذاعة والتلفزيون حيث شهد الخبير بعدم تزييف الفيديو وأيضا بمطابقة الصوت الوارد بالفيديو لعينة صوت المتهم إسلام نبيه. وقد أتت شهادة رئيس قسم الهندسة الإذاعية لتصادق على ما انتهى إليه الخبير.

أوضح ممثل النيابة أن القبض على المجني عليه قد حدث دون وجه قانوني ولم يوجد بدفتر أحوال قسم بولاق الدكرو ما يشير إلى إخلاء سبيل المتهم حسبما كان قد قرر قاضي التحقيق

كان المجني عليه قد وجد فيديو تعذيبه متداولا في المنطق. وكذلك قدم المُبَلِغ ما يشير إلى أنه قد وجد هذا الفيديو منشورا ومذاعا على بعض المواقع على الإنترنت.

النيابة تصف ادعاءات سعيد جميل المحامي بأنها عبثية!!
وصفت النيابة محاولة دفاع المتهمين بأن المجني عليه "يدعي ما حدث" وأن الفيديو مفبرك وما إلى ذلك بأنها "أمر عبثي" وعبر مثثل النيابة عن استيائه من أسلوب الدفاع في التحقير من المجني عليه عماد الكبير والسخرية منه ومن حدث تعذيبه وانتهاك عرض بأن يسأله الدفاع أسئلة من نوعية سمك العصا التي أدخلت في دبره وطولها وما إلى ذلك.



وردا على ما أثاره دفاع المتهمين من محاولة إثبات عدم تواجد المتهمين في مكان وقوع الحادثة قالت النيبابة بأن الدفاع بلم يقدم حتى تاريخه دليلا على وجودهما في مكان آخر.

النيابة تؤكد أهلية وصلاحية خبير الأصوات
وأوضح رئيس النيابة أن ادعاء الدفاع بالتشكيك في خبير الصوت وفي مصداقية شهادته هي سابقة جديدة في ساحات القضاء حيث جرى العرف على الأخذ بخبرة الخبير الفني المنتدب من قبل النيابة. وردا على تشكيك الدفاع في عدم صلاحية الخبير وعدم تأهله لأداء وظيفة الخبير الفني دفعت النيابة بأن مجرد تعيين الرجل بصرح عظيم كاتحاد الإذاعة والتلفزيون وخبرته بالعمل كخبير أصوات لمدة 19 سنة في المجال - وقد استكمل الخبير تعليمه العالي مؤخرا وحصل على بكالوريوس الإعلام - بما يجعله كل ذلك خبيرا معتمدا ويكسب شهادته المصداقية.

وأردف ممثل النيابة موضحا أن رئيس هيئة الهندسة الإذاعية أيضا أكد شهادة الخبير وصادق عليها. بل أن شاهد النفي الذي أحضره الدفاع - الخبيرجميل عزيز - شهد أيضا بنفس ما قاله خبير الأصوات إذ أكد في شهادته أنه لا يوجد في العالم أجهزة متخصصة لفحص مضاهاة الصوت بما يرجع الموضوع ثانية للخبرة الإنسانية في تمييز الأصوات ومضاهاتها وهو بالفعل ما فعله الخبير المنتدب من قبل النيابة.


إذا كانت الشرطة بتثق في حاسة الشم عند الكلاب أفلا نثق بالأولى بحاسة السمع لدى البشر من ذوي الخبرة؟
وردا على التشكيك في الاعتماد على حاسة السمع لدى البشر في الفصل في موضوع تمييز الأصوات ومضاهاتها استشهدت النيابة - بذكاء شديد - استخدام أجهزة الأمن لحاسة الشم لدى الكلاب المدربةفي الكشف عن المخدرات والمتفجرات. وتساءل رئيس النيابة بأنه إن كنا نعتمد على حاسة الشم لدى الكلاب ونعتمدها دون جدل فلماذا لا يكون من الأولى أن نثق بحاسة السمع لدى البشر وبخبرة بعضهم في هذا المجال؟!!

السؤال المفاجأة!!!
اختتمت النيابة مرافعتها في القضية باستنكار ما آلت إليه أحوال هذه الفئة الباغية من رجال الشرطة الذين "صارت القوانين تنتهك على أيدي القائمين بتنفيذها" ووجه سؤاله - في غمار مرافعته وبشكل فاجأ الجميع - إلى المتهم إسلام نبيه قائلا له:


أين أنت من الشهيد محمد المتناوي؟؟

"أين أنت اليوم مما أتاه زميلك الشهيد محمد المتناوي؟ الذي أبى أن ينتهك العرض ويُخرَق القانون وقدم حياته فداء للواجب وضحى بحياته بذلك مكللة بدماء الشهادة ومازلنا حتى اليوم نبكيه رجلا من أبناء مصر الأوفياء. بينما أنت متهم بهتك الأعراض والأبدان وخرق القانون..."


المطالبة بتوقيع أقصى العقوبة
طالبت النيابة في ختام مرافعاتها بتوقيع أقصى العقوبة على المتهمين ليس فقط لإقامة العدالة للمجني عليه وحده وإنما لأجل أجيال وأعقاب من الزمن متتابعة ... ولأجل ترسيخ قيم العدل والخير والوئام فإنما الأمم الأخلاق ما بقيت فإن هم ذهبت أخلاقهم فهم ذهبوا




ناصر أمين ومرافعة عمره وعمرنا!!
الساعة 2:17 ظهرا بدأ الادعاء بالحق المدني (محامي المجني عليه الأستاذ ناصر أمين ) مرافعته بأن التمس من عدالة المحكمة سعة الصدر و"تحملنا واستيعابنا إن أطلنا أو انفعلنا أو حتى تجاوزنا حدودنا" وأوضح أمين كيف أنه على الرغم من كل "التهديد والترويع والأغلام" التي أحاطت بملابسات هذه القضية إلا "أننا قررنا رغم كل ذلك أن نصل إلى هذه الساعة وهذه اللحظة... وقد أبدى الأستاذ ناصر أمين امتنانه للدور الذي لعبته النيابة في هذه القضية. وافتتح مرافعته بأنه "لا يجد وصفا نعبر به عن مشاعرنا عندما شاهدنا هذه الجريمة القذرة"




إجرام في إجرام!!!

"إن هذه الجريمة هي إجرام في إجرام" ... أوضح أمين أن تلك ليست كلماته هو بل هي وصف محكمة النقض المصرية لحادثة مشابهة جرت أحداثها عام 1932 " ففي ذلك العام حدثت جريمة هي طبق الأصل من قضية عماد الكبير (بيد أنها انتهت بقتل الضابط الذي ارتكبها!!) ففي ذلك العام قُتِل مأمور مركز البداري بأسيوط على يد اثنين متهمين وأثناء نظر الدعوى تحقق لدى المحكمة أن هذين المتهمين كان الضابط القتيل قد وضع قطعة خشبية في دبر كل منهما أثناء تحقيقه معهما في إحدى القضايا. ومن ثم فقد اقتصا لنفسيهما من ذلك الضابط. وعلى الرغم من أنه قد تم إعدامهما إلا أن محكمة النقض في محاولة نفي الترصد في واقعة قتلهما للضابط الذي انتهك عرضهما قالت وصفا لواقعة هتك عرضهما من قبل الضابط أن "هذه المعاملة هي إجرام في إجرام وهي جناية هتك عرض" وأوضح أمين أن ذلك المأمور (واسمه يوسف الشافعي) سنة 1932 قد وضع العصا في دبر المتهمين، وليس جديدا على القضاء أن يواجه مثل هذه القضايا بدون خبراء أو سي دي أو غيره مما تتيحه التكنولوجيا الحديثة.

وفي واقعة مماثلة - يضيف أمين - عام 1990 وأمام محكمة أمن الدولة العليا طوارئ وفي معرض قضية أمن دولة - قال أمين أن كان له الشرف با، كان أحد المتهمين فيها - وضع لزميله نفس القطعة الخشبية في الدبر وأثبتت ذلك محكمة أمن الدولة العليا طوارئ.وقد قدم الأستاذ ناصر أمين صورا ضوئية لحكمي المحكمة في سنة 1932 وسنة 1990 وفي الأخيرة برأت المحكمة كل المتهمين المعذبين وأصرت في حيثيات حكمها إدانة التعذيب .




التزام مصر الدولي بمناهضة التعذيب تم خرقه!!

قال أمين مخاطبا هيئة المحكمة وجمهور الإعلاميين الحاضرين الجلسة : "ما بين يوسف الشافعي أفندي وإسلام نبيه أفندي تغير العالم وأنشئت الأمم المتحدة ووضع الإعلان العالمي لحقوق الإنسان"... "وصدر عن الأمم المتحدة العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية والذي صادقت عليه مصر وباتت بنوده لها قوة القانون" واستشهد بالمادة السابعة من العهد الدولي التي تنص على أنه لا يجوز إخضاع أحد للتعذيب ولا للمعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو الحاطة بالكرامة والولة المصرية عليها التزام بتطبيق مواد هذا العهد وقد أراد المتهمان إظهار الدولة المصرية مخلة بالتزامها.

وأوضح أمين كذلك أن مصر موقعة على الاتفاقية الدولية لمناهضة التعذيب والتي تعرف التعذيب في مادتها الأولى كالتالي ... "يقصد "بالتعذيب" أي عمل ينتج عنه ألم أو عذاب شديد، جسديا كان أم عقليا، يلحق عمدا بشخص ما بقصد الحصول من هذا الشخص، أو من شخص ثالث، على معلومات أو على اعتراف، أو معاقبته على عمل ارتكبه أو يشتبه في أنه ارتكبه"

محامي المتهم يعترض والقاضي ينتهره وسعيد جميل يعتذر!!

وهنا اعترض أحد محامي الدفاع على استطراد أمين في الاستشهاد بنصوص الاتفاقيات الحقوقية الدولية وكأنها خارج سياق القضية (طبعا نصوص هذه الاتفاقيات هي صلب القضية وخصوصا أن ناصر أمين كان بيوضح إزاي إن الدستور المصري بينص على إن هذه الاتفاقيات اللي مصر موقعة عليها لها قوة القانون وبالتالي يجب أن يعاقب المتهمين بمقتضاها مش بس بنصوص قانون العقوبات المصري) وكان رد فعل القاضي على المحامي "المعترض" شديد اللهجة حيث أوضح له أنه ليس من حقه مقاطعة مرافعة الادعاء بالحق المدني وأن للمحكمة وحدها حق توجيهه... وهنا وقف سعيد جميل رئيس هيئة الدفاع عن إسلام ليجلس زميله "المعترض" واعتذر نباية عنه لهيئة المحكمة (بس شكلهم بصراحة كان مثير للسخرية فعلا وهما واضح عليهم الارتباك وسوء التنسيق)



ناصر أمين يشيد بجهد النيابة
أشاد أمين من جديد بالجهد الذي قامت به النيابة حيث قال "لأهمية ثبوت الدعوى بالحق المدني لابد أن أقدر الجهد الذي قامت به النيابة العامة في هذه القضية".

تحقيقات النيابة ودفتر الأحوال أثبتا وجود المتهمين في مكان وزمان الواقعة!!

استطرد أمين بعد ذلك في تحليل ما جاء من وصف النيابة العامة لحيثيات الواقعة فقد كان المتهمان في القسم لحظة وقوع الجريمة... وكان دفاع المتهم الثاني قد طلب إحضار دفتر أحوال قسم بولاق الدكرور لكي يثبت عدم حضوره في ذلك التوقيت... ولكن تشاء الظروف أن دفتر الأحوال وجد فيه بندا مسجلا أثبتته عدالة المحكمة كان هو دليل وجود المتهم الثاني رضا فتحي في "أوضة المباحث" هو والمتهم الأول.

ويرد في تحقيقات النيابة أن عماد قال "أخدوني الساعة 3 بالليل" وقد ثبت بالبند 2 والبند 8 تحقيقات صحة ما قاله عماد... كان المتهمان متصورين أن الواقعة حدثت يوم 19 يناير بينما هي وقعت يوم 21 يناير كما أثبتت النيابة العامة.

ويوضح أمين - من واقع دفتر الأحوال - ما حدث ففي يوم السبت 21 يتاير صباحا (بند 13 أحوال) (وبدون توقيت!!) ويتساءل أمين قائلا "أين التوقيت؟" "وبعد 12 بالليل يتم استلام عماد لعرضه مفردا على المباحث" وكان عماد قد قال في التحقيقات "حوالي 3 صباحا" فيضيف أمين مؤكدا صحة كلام عماد قائلا "أنا جبت الدليل!!"

ففي دفتر الأحوال مثبوت الساعة 2:35 (يعني تلاتة إلا حاجة زي ما عماد قال) يوم 21 يناير قيام أمين الشرطة رضا فتحي إلى ديوان القسم لمقابلة معاون المباحث.

المتهم الأول قال هاتوا لي الواد ده ونادوا لي رضا وهذا ما حدث وهو ما يثبته دفتر الأحوال ولا ينفيه!





الساحر الجديد المسمى المحمول وعبثية ادعاءات دفاع المتهم!!

وقد رد أمين على ادعاءات دفاع المتهمين بتلفيق الفيديو بأن الأمر أصبح عبثيا ... وأشار إلى أن هذه هي المرة الأولى في تاريخ القضاء المصري أن تكون جريمة التعذيب مسجلة صوتا وصورة فقال أمين "لأول مرة في تاريخنا بفعل هذا الساحر الجديد المسمى التليفون المحمول" فكيف نشكك فيه وفي أنه مزيف؟ إيه المزيف؟ الصوت ولا الصورة؟؟

إجابات إسلام في تحقيق النيابة تثبت تورطه!!

واستشهد أمين بإجابة "غريبة" للمتهم الأول على سؤال النيابة له "ما تعليقك على الفيديو الذي شاهدته (والمقصود فيديو تعذيب الكبير) فكانت إجابته سريعة للغاية ونفى فيها ليس فقط أن الصوت صوته بل قال "دا فيديو متفبرك ومتقطع ومتنمنج... وهي الإجابة التي تشي - بحسب أمين - أن المتهم يعرف جيدا أن الفيديو صحيح وأنه هو بالفعل من قام بالجريمة فلم ينف مثلا أن الصوت صوته (وهذا هو الأكثر منطقية) ولكنه ادعى أن الفيديو مفبرك ليدفع التهمة عن نفسه!! ويضيف أمين أن النيابة استكملت السؤال بأن سألته ما دليلك على ذلك فادعى أن الفيلم مفبرك لأن المجني عليه بيبص على الكاميرا في الفيلم وهو بيصرخ(!!!) كان المنطقي أن يطعن المتهم لدى استجوابه بأن الصوت ليس صوته (وهو ما ادعاه دفاعه بعد ذلك وليس أن الفيديو مفبرك)!!



وتساءل أمين عن المنطق من وراء ادعاء عماد على إسلام نبيه تحديدا حيث قال: "إن لو عماد اتعمل فيه ده... فلماذا نبحث عن إسلام بنيه... ما ندور على المتهم الحقيقي" فلابد من وجود فاعل فأين المصلحة في البحث عن هذين المتهمين؟ "ما كنا بذلنا نفس الجهد" لتقديم الفاعل الحقيقي!!"


نظرية الاحتمالات والتمييز الطبقي!!
(إنها المواجهة بين طبقة تستحل لنفسها كل شيء وتستبيح حتى أعراض الناس وطبقة فقيرة مسحوقة تصارع فقط من أجل البقاء)

والاحتمال الثاني - يقول أمين - (وهو هنا يوضح عبثية ما ذهب إليه دفاع المتهم وأيضا يوضح الطبيعة الطبقية والتمييز الاجتماعي الذي يمارسه الدفاع ضد عماد وهي نقطة ربما كانت الأهم في كل القضية)... الاحتمال التاني إن الصورة حقيقية فعلا "لكن الولد مجرم وسوابق!!" ومرتكب جريمة قبل ما يتولد (في إشارة لما طرحه دفاع المتهم في جلسة سابقة أن عماد سوابق وعليه قضية سنة 80 في حين رد عليه عماد وقتها أنه من مواليد 85 مما أربك الدفاع جدا ليعود ويصحح قائلا إنه قصد أنها عام 90 ليعود عماد ويعاجله عماد إنه كان عمره وقتها خمس سنين لتضج المحكمة بالضحك) ويستطرد أمين في تحليله المنطقي للاحتمالات فالاحتمال الثاني أن الصورة حقيقية فعلا ولكن "الولد المجرم السوابق ده" "السواق بتاع الميكروباص" يقدر يعمل فبركة صوت شهد الخبير (بتاع الدفاع) إنه من الصعب جدا أن يقلدها حتى المحترفون!! وفي سخرية مما طرح الدفاع قبلا عن إن تقليد الأصوات عادي جدا وسهل جدا انفعل أمين قائلا "رشدي أباظة إيه ومحمد لطفي إيه؟؟ إننا نتحدث عن ضابط شرطة فيه أنه أغلب الوقت صامت ولا يتحدث كثيرا لأنه رجل مباحث كلامه سري وأداؤه سري (فكيف يسهل تقليد صوته وتسجيله على فيديو؟؟)



ضرر ثلاثي الأبعاد!

أوضح أمين أن الضرر الذي حدث في هذه الجريمة هو ضرر كبير وقد أصابنا في ثلاث:

أصابنا في المجني عليه عماد الكبير الذي أرادوا له ألا يكون كبيرا!!! والرسالة لنا جميعا أن لن يكون فينا كبيرا!!!

لقد أصبنا في عماد ابن العشرين عاما الذي يبدأ حياته بهذه الكارثة والتي تضطرنا لنبدأ رحلة البحث عن علاج نفسي له وخاطب أمين المحكمة قائلا أن "حكمكم العادل سيكون هو بداية العلاج الحقيقي لعماد ويسيكون ردعا للجلادين بينما عدم محاسبتهم سيكون ردعا لنا!!"لكل هؤلاء (مشيرا إلى الحاضرين) ولكل من هم خارج القاعة!! لقد تحملتنل كل المخاطر لنصل إلى عدلكم ,وألتمس أن نقدم إلى عدالتكم صورة أصلية من شهادة وفاة والد المجني عليه الذي توفي حسرة على ابنه بعد أقل من شهرين على الواقعة إذ لم يحتمل أن ابنه قد حدث فيه ذلك فمات بحسرته.


وطالب أمين في ختام مرافعته بتوقيع أقصى العقوبة على المتهمين.

رفعت الجلسة
الساعة 3:00 ظ المحكمة ترفع الجلسة وتؤجل القضية إلى جلسة الخميس 7 يونية (غدا) حيث تستكل مرافعات الادعاء بالحق المدني ومرافعة الدفاع ومن المنتظر أن تنتهي القضية غدا بالفعل وربما كذلك النطق بالحكم.
=======================

لا يفوتني أن أشكر الزميلة كريمة عزوم الي كانت معي على الهاتف أمس لحظة بلحظة لتغطية أحداث المحاكمة.

الفيديوهات من العزيزة نوارة الانتصار نجم زعيمة جبهة التهييس الشعبية.


صورة إسلام في المحكمة من تصوير الزميل وائل عباس

اقرأ أيضا تغطية "سكوت هنصوت" للجلسة
ـ

هناك 11 تعليقًا:

  1. مجهود جميل

    نسيت بس حاجة
    مكالمة سعيد جميل المحامي لموكله اسلام نبيه علي الموبيل قبل ما تبدأ الجلسة وبيقوله "اطمن يا حبيبي " وبيضحك قويييييييي ومنتعش كان نفسي اطبق في زمارته واخليه يمشي من غيرها

    الحاجة التانية
    لما عماد راح يقعد في البنش اللي قدام اسلاك جه الامن قوم عماد وخلاه يقعد بعيد

    الحاجة الاخيرة ان اللي كان بيحرس اسلاك برا القفص مش بس عساكر وظباط من القوات الخاصة لا وكمان بلطجية بملابس مدنية
    كمان المساجين اللي في القفص
    اللي منهم واحدة ست متلفق لها قضية مخدرات لانها كانت شاهد علي قضية تعذيب في قسم بولاق الدكرور نفس القسم بتاع اسلام
    وان اللي اتعرض للتعذيب كمان كان محبوس معاهم في القفص بسبب برده قضية متلفقة
    ارحمنا يا رب

    ردحذف
  2. مرااااااااااقب
    مصري بصراحه الجهد العظييييييم اللي حضرتك بتبذلة
    مش عارف اقول عليه
    .
    .
    جهد فوق العظيم
    تحياتي
    ليك والسلام

    ردحذف
  3. الحقية لااجد مااعبر لك به عن شكري العميق لهذه التغطية التفصيلية لوقائع المحاكمة

    جعلتني اشعر اني جالسة معكم في قاعة المحكمة

    شكرا جزيلا

    وشكرا على الجهد المبذول في التصوير بالفيديو لنوارة طبعا

    يارب الحكم يكون عند حسن ظننا ولا نصاب فيه بنكسة

    الحكم غدا لن يكون لعماد فقط الحكم سيكون لنا جميعا

    ربنا يستر

    ردحذف
  4. رندا

    أنا مستني رؤيتك للحدث على مدونتك

    إلا قولي لي عرفتي منين إنه كان بيكلم إسلام مش أبوه مثلا؟ عشان بيقول له يعني يا حبيبي؟
    هممممممممم ... فهمتك يا خبيثة

    لما عماد راح يقعد في البنش اللي قدام اسلاك جه الامن قوم عماد وخلاه يقعد بعي

    ما لازم يقوموه عشان خايفين منه لأنه صاحب حق
    والأظرف لما ناصر أمين خوف إسلام نبيه أفندي من مصير يوسف الشافعي أفندي اللي اتقتل على إيد الضحايا اللي انتهك عرضهم!!!

    أنا ما كنتش قريب م القفص خالص... فمن فضلك إحكي لنا رؤيتك للموضوع لاستكمال كافة الأبعاد

    شكرا
    ---------------



    آدم باشا المصري

    أشكرك وأتمنى أن تكون تغطيتي وافية وغير مملة في الوقت ذاته

    ما تحاول تيجي بكرة تحضر الجلسة معانا؟

    ردحذف
  5. العزيزة بيلا

    لا شكر على واجب... وهوصل تحيتك وشكرك لنوارة كمان... ويا خوفي من بكرة ويا كتر قلقي من بكرة

    ربنا يستر

    ردحذف
  6. علم يا كابتن
    وتم التنفيذ اتفضل اتفرج

    :)

    ردحذف
  7. حبيت بس اشكرك على المجهود الرائع ده

    انا امبارح كنت كل شويه اخش ابص بصه سريعة في الشغل اشوف ايه الاخبار عندك

    تحياتي

    ردحذف
  8. الله يخربيت كدة ، مش ملاحظ اني عندي امتحانات و مش هالحق اقرا دة كله
    بس بجد مجهود خرافي و ربنا يوفقك مع اني مش موافقة على كلمة اني الداخلية كلها إسلام نبيه ، البلد مش سوداء للدرجة دي ، بس ممكنت اوافق على انهم جميعا مش بيعرفوا ابوهم لما تعليمات سعادة الوزير بتهل

    ردحذف
  9. مينا...تسلم ايدك...انا فخورة قوي بيك..و سعيدة قوي بالتجربة دي..بالرغم ان كل واحد فينا كاتب عن نفس الموضوع...لكن الزوايا كلها مختلفة..حقيقي شئ ممتع اني اقرا الموضوع عندك و عند زنزانة..وعند وائل عباس...ربنا يخليكو لمصر....عايزين نبقى نتكلم شوية عن حزب الجبهة الديموقراطي...في اقرب فرصة انشاء الله

    ردحذف
  10. إزيك يا مينا..
    مجهود عظيم..ربنا يحفظك ويثبت خطاك

    تحيااتي

    ردحذف
  11. زنزانة

    فين تغطيتك لجلسة امبارح
    =============

    زي

    مجهود فعلا رهيب بس الموضوع يستاهل
    قضية عماد قضية وطن منتهك عرضه ومستني رد شرفه
    =============


    مقاومة

    للأسف يا سارة الداخلية كلها إسلام نبيه بحسب تقارير كل المنظمات الحقوقية الدولية وعلى رأسها العفو الدولية والهيومان رايتس واتش اللي جزموا بإن التعذيب في مصر ممنهج وعدى كونه ظاهرة وبالطبع هو ليس حالات فردية... الداخلية كلها إسلام نبيه وإن كان بدرجة متفاوتة... بس أنا دايما بقول عشان ظباط الشرطة يرجعوا تاني يقبلوا تاني وسط المجتمع هيحتاجوا إعادة تأهيل من جديد سلوكيا واجتماعيا ونفسيا وبإذن الله حالتهم هتتحسن ويبقوا زي الفل إذا استمروا على البرنامج

    هو انتي حد قريبك منهم ولا حاجة؟
    ================


    سكوت هنصوت

    بالنسبة لحزب الجيهة أنا قلقان م الموافقة الأمنية عليه واللي حصلت في لقاء مع وزير الداخلية بوالتالي الموافقة عليه أساسا مشبوهة ويشوبها شبهة التدجين وغالبا هو اتوافق عليه من النظام بالأساس عشان يستقطب الناس ذوي التوجه الليبرالي اللي كان الغد مستقطبهم... يعني في رأيي هي مقصود منها بس ضربة قاضية لحزب الغد بالأساس... ويحي الجمل والغزالي حرب هم أبناء النظام طول عمرهم وبالتالي مش مرتاح لليلة على بعضيها
    ================

    شيماء زاهر

    على فكرة أنا متابع الحوار في موضوع المخبر اليوم والأقباط وسعيد بالحوار جدا بينك وبين ألف ونواصل بعد الفصل

    ردحذف