Glimpses from My Instagram Gallery

2007-05-29

النيابة تحقق مع المدون عمرو غربية وتطلق سراحه بكفالة

وما تزال المواجهة مستمرة بين النظام - بكل ما أوتي من قوة أمنية بل وقانونية وقضائية - وبين المدونين المصريين!!

أما لهذا المسلسل العبثي من آخر؟؟


حلقة جديدة في مسلسل الإنهاك والإلهاء الذي تمارسه الدولة من خلال أحد شيوخ القضاء في مصرضد المدونين والحقوقيين المطالبين بالإصلاح السياسي في مصر.

اليوم الثلاثاء مثل المدون المصري عمرو غربية صاحب حوليات الأشجار أمام نيابة العباسية حيث يواجه اتهامات بالتشهير من قبل القاضي عبد الفتاح مراد رئيس محكمة استئناف الإسكندرية وقد أخلت النيابة سبيله بعد ساعتين ونصف من التحقيقات حسبما ذكر موقع "عرباوي" وقد أخلي سبيله بكفالة 200 جنيها.

وذكر عرباوي أن "نيابة العباسية إستجوبت اليوم المدون والصديق عمرو غربية على خلفية اتهامات موجهة له بالتشهير، في سياق حملة القمع المنظّمة من قبل القاضي عبد الفتاح مراد. استمر التحقيق لساعتين ونصف، أطلق بعدها سراح عمرو بكفالة 200 جنيها."

وأضاف عرباوي أن المحقق حاول إجبار عمرو على تسليم عناوين آي بي الخاصة بالقرّاء الذين أرسلوا التعليقات على مدونته، لكن عمرو تمسك بحقه في رفض تسليم تلك العناوين.

هذا وستستأنف التحقيقات الثّلاثاء القادم مع عمرو، وكذا مع المحاميين اليساريين جمال عيد وأحمد سيف الإسلام، واللذين يحاول القاضي القاضي مراد أن يلصق - بغير وجه حق - بهما تهمة الابتزاز.

جدير بالذكر أن القاضي عبد الفتاح مراد كان قد أقام دعوى ضد الحكومة يطالبها فيها بإغلاق وحجب نحو خمسين موقعا ومدونة وصفها بالإرهابية بدعوى أنها تسيئ لسمعة مصر وتهين الرئيس مبارك والسادة رؤساء وملوك الدول العربية، بينما واقع الأمر أنه استهدف تلك المواثع والمدونات تحديدا لأنها تناولت واقعة اقتباسه نحو خمسين صفحة من تقرير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان "الإنترنت والحكومات العربية" دون الإشارة إلى المصدر ليضمنها في كتاب له يؤكد في مقدمته تجريم وتحريم الاقتباس غير القانوني والتعدي على الملكية الفكرية.

هذا وتعددت وتنوعت الدعاوى القضائية التي رفعها القاضي المذكور من دعوى ضد الحكومة لإغلاق العديد من المواثع والمدونات إلى دعوى سب وقذف ضد المدون علاء سيف وزوجته منال حسن ومعهما الأستاذ جمال عيد المدير التنفيذي بالشبكة العربية، إلى دعوى ابتزاز أقامها أيضا ضد المحاميين أحمد سيف وجمال عيد بالإضافة إلى دعوى التشهير هذه ضد زميلنا المدون عمرو غربية.
ـ

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق