Glimpses from My Instagram Gallery

2007-05-26

سامحني لأنني لم أحملك وتركتك لأيدي الغرباء يحملونك

سامحني

لأنني لم أحملك

وتركتك لأيدي الغرباء يحملونك

إلى المستشفى

ويمسحون دموعك ودماءك

انتظرني يا أبي حتى أتي إليك..

لا تمت!!

انتظرني وأنت رافع رأسك

لأنني حبيس من أجل حريتك وحبي لوطني فارضَ عني...
===========

كانت هذه هي كلمات عبد المنعم محمود في رسالة كتبها على كف أمه إلى أبيه المريض قبل أن يسمح له الأمن بزيارة أبيه المريض ببيته في الأسكندرية وسط حراسة أمنية مشددة وحيث لم يسمح له سوى بساعة واحدة فقط مع أبيه المريض بفشل بالكبد

اقرأ ما كتبته نجلاء بدير في جريدة الدستور عن منعم
وتفاصيل زيارة منعم لأبيه تحت حراسة قوات الأمن


هناك 5 تعليقات:

  1. ماهذا القهر الذي نحياه !!!

    لماذا كل هذا الظلم ؟؟

    اللهم فك أسره واسر الجميع

    اللهم انتقم من الطغاه الظالمين

    آمين يارب العالمين

    ردحذف
  2. هنفضل علي هذا الحال حتي نموت او يموت الزعيم
    و ربما بقينا عليه حتي بعد موت الزعيم لانه من المؤكد ان البلد لن تخلو من زعيم اخر يحل محله فيبقينا علي نفس حالنا طالما نحن لا نفعل شيء

    ردحذف
  3. عزيزتي بيلا

    هذا القهر صنعناه بأيدينا
    فنحن شعب احترف صناعة طواغيته

    وكل هذا الظلم لأننا رضينا ببعض الظلم فاستمرأ الظالمون نهش لحمنا

    ربنا يفك أسر منعم وكل سجناء الحرية في مصر
    =================

    ذو النون العزيز

    يبقى نموت يا عزيزي أسهل وهذا أقرب الأجلين

    ردحذف
  4. عندك حق

    نحن نستحق أكثر من ذلك لاننا لم نتحرك لكسر الطوق وتركنا الاغلال تضيق حول رقابنا حتى كدنا نختنق

    الشعوب تستحق حكامها

    ونحن خير من يستحق لاننا صنعنا طاغوت وراء طاغوت حتى احترفنا الخنوع والاستكانة

    ردحذف
  5. صنعنا طواغيتنا في الوقت الذي كنا فيه منهمكين في مناقشة توافه الأمور كغمس جناحي الذبابة في الطعام وفتاوى النكاح ورضاع الكبار وكل ما يسلي مسامعنا وأجهزة استقبالنا الحسية بينما استسلمنا للجهل والغباء والتخلف ولم نأخذ بأسباب الرقي والتحضر واتباع المنهج العلمي في كل مناحي الحياة كما فعلت الأمم التي بدأت تنميتها بعدنا بعقود وباتت اليوم بين الدول المحترمة بينما نحن ننحدر من انحطاط إلى انحطاط على نحو غير مسبوق في التاريخ

    ردحذف