Glimpses from My Instagram Gallery

2007-05-23

القضاء الإداري يؤجل الفصل في الإفراج الصحي عن أيمن نور



الدكتور أيمن نور المهدد بالموت في أي لحظة بحسب ما ورد في تقرير الطب الشرعي عن حالته الصحية تقرر تأجيل الفصل في الحكم بالإفراج الصحي عنه من عدمه إلى جلسة القضاء الإداري في 12 يونيو المقبل

وقد قالت وكالة رويترز أن محكمة القضاء الاداري أكدت في حكمها يوم الثلاثاء انها قررت ندب لجنة من خبراء الطب الشرعي لفحص تقرير طبي موجود في أوراق الدعوى لا يقطع بأن بقاء نور في السجن يمثل خطرا على حياته أو صحته. وحددت جلسة 12 يونيو حزيران القادم لاستلام التقرير الجديد واصدار حكم في الدعوى.

التقرير الطبي بتاع نور كان فيه نقطة غريبة جدا فيها تناقض مفزع ففي الوقت اللي أكد فيه التقرير الطبي (الرسمي بتاع الحكومة) إن نور يعاني من مشاكل صحية في القلب قد تؤدي إلى الموت المفاجئ في أي لحظة إلا أنه عاد وأكد أنه مفيش خطر عليه من بقائه في السجن وقضاء مدة عقوبته بالكامل!! حسبنا الله ونعم الوكيل!!

هذا ويجيز
القانون المصري الافراج عن السجين قبل انقضاء مدة العقوبة اذا كان سجنه سيهدد حياته أو صحته

بمعنى إن أيمن نور مش مقدم التماس بالعفو زي ما البعض فاهم لكن الإفراج الصحي دا حق قانوني مش منحة من أجد والمفروض إنه بيصدر بيه حكم قضائي إذا كان الحالة الصحية للسجين تقتضي بالفعل الإفراج عنه

يتبقى إن القاضي اللي بيحكم في قضية نور وإفراجه الصحي هو القاضي محمد الحسيني نائب رئيس مجلس الدولة وهو نفسه الذي كان قد حكم بعدم إلزام وزارة الداخلية بإصدار بطاقات للمسيحيين العائدين إلى المسيحية بعد ارتدادهم عن الإسلام وأيضا هو من حكم بإبطال قرار الرئيس مبارك في قضية المدنيين - من الإخوان - المحالين إلى القضاء العسكري... والأهم من ذلك أنه صاحب التصريح الشهير في المصري اليوم أنه يحكم في القضايا بما
يمليه عليه ضميره!!!


يا ترى ضمير محمد الحسيني هيملي عليه يحكم بإيه في قضية الإفراج الصحي عن أيمن نور يوم 12 يونية اللي جاي؟؟؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق